رسالة الخلود لسماحة العلامة الخاقاني المستشار الشرعي في المجلس الاعلى للشؤون الاسلامية

أبو الشهداء .. رائد الحرية

25/11/2012 08:52
إن إعمال الفكر يوصلك إلي أعماق الأشياء فيستخرج منه اللؤلؤ والمرجان. وتشق الطريق في التبحر والاطلاع والعرفان . والإسلام ركز على ممارسة الفكر وجعله شارة للمؤمنين الصالحين الذين يبنون تحركاتهم في الحياة على التدبر المنبثق من التفكر.   والفكر هبة إلهية وعملية إيجابية ينعكس بوساطته كل...

تابع اسئلة الامام الحسين وموقعة الطف

25/11/2012 07:48
: ما هي فحوى وصية الحسين إلى أخيه محمد بن الحنفية وهل محمد بن الحنفية عارض الإمام لخروجه إلى العراق ولهذا لم يخرج معه إلى العراق؟ محمد ابن الحنفية كان يحمل رسالة شفوية من والي مكة إلى الحسين عليه السلام. طلب منه أن يذهب إلى سيد الشهداء ويمنعه من السفر فأدى رسالة الوالي ثم اردف رأيه بأن أهل...

اسئلة عن الإمام الحسين عليه السلام وموقعة الطف

22/11/2012 20:05
لماذا حين نذكر الإمام الحسين نقول أبو عبد الله الحسين ولم لا نقول أبا علي مثلا؟ لكل إمام من الأئمة الطاهرين لقب وكنية وأسم وهذا هو التعليم الإسلامي إذا ولد لإنسان مولود يستحب أن يضع له اسماً وكنية ولقباً بل قبل أن يولد و الكنية لا يشترط فيها وجود ولد للإنسان فلقد سمي النبي صلى الله...

إن الحسين قتيل العِبرة والعَبرة

19/11/2012 18:02
إن الحسين قتيل العبرة والعبرة     كذا ورثنا هذه المقولة .. مقولة مترامية الأبعاد ، تعكس الملامح الحياتية في قيام ثورة الإمام الحسين المتميزة التي أدت إلى إقامة ألبنية الأساسية التي تصدعت من قبل الحكم الأموي الرجعى – من هذا المنطلق فالحسين عبرة تشتعل به قناديل المسجد والحسينية ....

نداء لأبناء آدم وحواء

05/08/2012 22:26
       يا أبناء آدم وحواء...... إيها الأخوة في الإنسانية ندعوكم، و بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك شهر الله العظيم الذي نزلت فيه الكتب السماوية جمعاء. و التي تجمع أغلب العالم البشري في الأرض تحت خيمة نداء السماء.... ندعوكم، و باسم الرب، و باسم كتبه المقدسة...

يوم الزهراء عليها السلام

26/04/2011 07:25
    في اليوم الثالث عشر من هذا الشهر ذكرى استشهاد السيدة فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين عليها السلام، أول مأساة لا نظير لها في تاريخ الأنبياء و أبنائهم . فكانت عليها السلام أول أهل بيت النبي لحوقاً به صلى الله عليه وآله وسلم. كما بشرها بذلك حين وفاته فابتسمت، ابتسمت للموت، وهل سمعتم...

الشخصية الذاتية للرسول صلى الله عليه واله وسلم

24/02/2011 14:34
                  قال تعالى في كتابه العزيز { وأشرقت الأرض بنور ربها }لان النور هو الظاهر بنفسه المظهر لغيره وهذا الوصف ينطبق على الرسول العظيم صلى الله عليه وآله وسلم فهو الظاهر بنفسه من الكمالات  وهو منقذ الناس...

السابع عشر ربيع المولود

09/02/2011 12:18
    قال تعالى :{ وليسأل الصادقين عن صدقهم }. أي عن تبليغهم. ولماذا يسأله تعالى ؟ للتبكيت للذين كفروا ، والا فهو سبحانه يعلم صدقهم قطعاً. أما أهل الجاهلية ، فيسبب جهلهم بأنه نبي فيكون وصفهم له بالصادق الامين تخصيصاً لا مدحاً . اذ كانوا يجهلون معنى العصمة. وبقى هذان اللقبان حتى بعد...
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

" شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس و بينات من الهدى والفرقان "    

لأول مرة يأتي اسم شهر من أشهر السنة العربية في القرآن العزيز وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على علو شأن هذا الشهر ألا وهو شهر رمضان المبارك، إذ تلمح الآية بإشارة معنوية إلى أن تعظيم هذا الشهر هو لا من أجل أنه قطعة من الزمن اللامتناهي، فالزمن وإن كان أمرا وجوديا غير وهمي كما تخيله بعضهم ولكن بحقيقته لا يخلو عن لحظات قارة وغير قارة، ولمحات هاربة غير ثابتة ولا مترسبة إذا حل آن منها تلاشي الآن الذي سبقه ولكن الشرع قد اعتبره متكررا وأحداثه عائدة متجددة اعتبارا بشريا.

بل ان تعظيم هذا الشهر عند الله تعالى سببه ما وقع فيه من حدث هو عند الله عظيم! ألا وهو نزول القرآن فيه لاحظ الآية " شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن " فبركته من بركة القرآن، وتعظيمه من أجل القرآن، وجعله شهر الله من أجل كلام الله، لذا تجد الآية الكريمة تنصرف عن إطراء الشهر إلى إطراء ما نزل في الشهر " هدى للناس " أي القرآن هو الوسيلة الوحيدة لهداية الناس جميعا إلى الخير والسعادة بإتباعه خارطة طريق ونظام حق وتصديق.

ومن لحاظ آخر هو " بينات من الهدى والفرقان " فبالإضافة إلى كونه كتاب هدى وشريعة وأحكام هو أيضا منبع علم وإيضاح لغوامض العلوم ورموز المعرفة وهو دلائل و بينات تشرح طرق الهداية وتفرق بين الهداية والغواية ببينات استدلالية وتحقيقات استنباطية " و بينات من الهدى والفرقان " فالقرآن يفرق بين الحق والباطل وبالقرآن يفرق بين الصحيح والفاسد ويستدل به على القواعد الراسخة للعلوم الواقعية ويتجلى به سمو الحقيقة والتمايز بين الخالص والزائف! فهو بإحكامه و إرشاده وبشمولية قوانينه و إحاطته بشتى العلوم وبإشارته لمكنونات المعرفة يكون حقا مشتملاً على البينات من الهدى والفرقان!

إنه هدية السماء و هداه ما مثلها من هدية، وهبها القادر للإنسان ليكون له نبراس هدى ومتراس معرفة وثقافة ونهى.

إن الشيء إذا كانت له أهميته تكثر أسماؤه في الوسط العربي من هذه الزاوية أنزل الله تعالى في القرآن للقرآن عدة أسماء بلغت أكثر من ثلاثين اسماً مما يدل على جلالة هذا الكتاب وإلزام فروض الاحترام وتنفيذ ما به من الحلال والحرام وتطبيق ما نزل به من أحكام وتشريع الحلال والحرام!

من جملة أسماء القرآن اسمه المشهور القرآن ثم الكتاب، الفرقان، الذكر، كلام الله،  الحديث، التنزيل، الموعظة، الحكم، الحكمة، الحكيم، المُحكم، الشفاء، الهدى، الهادي، الصراط المستقيم، الحبل، الرحمة، الروح، القصص، البيان، التبيان، المبين، بصائر، الفصل، النجوم، النعمة، البرهان، البشير، النذير، القيم، القوام، المهيمن، النور، الحق، العزيز، الكريم، العظيم، المبارك كل هذه الأسماء جاءت ضمن آيات في القرآن تسم القرآن وتنعت القرآن، فهي أسماء سماوية وصف الله تعالى قرآنه بها.

والملفت أن القرآن لم يسمِ نفسه بالمصحف، فالمصحف لم يرد في الذكر الحكيم له إشارة بل ان رجلا اسمه " سالم بن معقل " سماه المصحف في عام اثنى عشر للهجرة، فاستحسنه المسلمون وتداولوه. وما نزل من السماء هذا الاسم.

كما سمعتم من الأسماء فليس له أهمية أو قداسة شرعية، وإن "سالم بن معقل" هذا سمى القرآن مصحفاً بعد ما انتشر القرطاس وجلد القرآن وصحف، فهو مصحف ومجلد ليس غير، فهو ليس اسماً خاصاً بالقرآن، بل كل كتاب يجلد ويصحف يطلق عليه اسم (المصحف) كما يقال الصحيفة للجريدة وما يكتبه الملائكة من أعمال الناس في صحف مطهرة لأنها مرتبة ومنظمة ومسطرة.

وسيدتنا فاطمة (ع) أول من ألف كتابا في العالم لم تسبقها امرأة في تأليف كتاب أبداً، سمى أولادها الطاهرون هذا الكتاب بمصحف فاطمة، ليس فيه آية واحدة من القرآن، بل هو أحاديث نبوية و سوانح فاطمية، نسأل الله أن يلهم الناس وعيا فيزيحوا عن عقلهم الجهالات فلا يتهموا الصديقة الطاهرة بان لها قرآناً خاصاً وقولهم هذا كان بهتانا وإثما عظيما. 

 

--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

 

أقسام الصيام

ألمحنا قبل مدة إلى شرح الإمام السجاد للصيام الواجب في الأحكام الشرعية وإليكم الحديث بالتفصيل .

قال الزهري للإمام (ع): " تذاكرنا الصوم فأجمع رأيي ورأي أصحابي على أنه ليس من الصوم واجب إلا شهر رمضان ".

هنا أوضح الإمام (ع) المسألة بتفصيل تام، قال: " ليس كما قلتم الصوم على أربعين وجهاً عشرة منها واجبة كوجوب شهر رمضان، وعشرة منها صومهنّ حرام و أربعة عشر صيامهنّ بالخيار إن شاء صام وإن شاء أفطر، وصوم الإذن على ثلاثة أوجه صوم التأدب وصوم الإباحة وصوم السفر والمرض، هنا و بإعجاب كبير طلب الزهري إيضاح هذه الأوجه من الإمام فقال عليه السلام: أما الواجب فهو:

  1. فصيام شهر رمضان

  2. وصيام شهرين متتابعين لمن أفطر يوما من شهر رمضان متعمدا،      

  3. وصيام شهرين في قتل الخطأ لمن لم يجد العتق .... واجب.

قال تعالى: " وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً وَمَنْ قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلَّا أَنْ يَصَّدَّقُوا فَإِنْ كَانَ مِنْ قَوْمٍ عَدُوٍّ لَكُمْ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَإِنْ كَانَ مِنْ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِنَ اللَّهِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (92) سورة النساء

4- وصيام شهرين متتابعين في كفارة الظهار لمن لم يجد العتق، قال الله تعالى: " والذين يظاهرون من نسائهم ثم يعودون لما قالوا فتحرير رقبة من قبل أن يتماسا ذلكم توعظون به والله بما تعملون خبير فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين من قبل أن يتماسا.

5- وصيام ثلاثة أيام كفارة اليمين.

6- وصيام أذى الحلق (حلق الرأس في الإحرام) واجب قال الله تبارك وتعالى: "فمن كان منكم مريضا أو به أذى من رأسه ففدية من صيام أو صدقة أو نسك " وصاحبها فيها بالخيار بين صيام ثلاثة أيام أو صدقة أو نسك.

7- وصوم دم المتعة واجب لمن لم يجد الهدى قال الله تبارك وتعالى: " فمن تمتع بالعمرة إلى الحج فما استيسر من الهدى فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام في الحج وسبعة إذا رجعتم تلك عشرة كاملة.

8- و صوم جزاء الصيد واجب قال الله تبارك وتعالى: " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْتُلُواْ الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ وَمَن قَتَلَهُ مِنكُم مُّتَعَمِّداً فَجَزَاء مِّثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ هَدْياً بَالِغَ الْكَعْبَةِ أَوْ كَفَّارَةٌ طَعَامُ مَسَاكِينَ أَو عَدْلُ ذَلِكَ صِيَاماً لِّيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ عَفَا اللّهُ عَمَّا سَلَف وَمَنْ عَادَ فَيَنتَقِمُ اللّهُ مِنْهُ وَاللّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ" آية 95سورة المائدة

قال الإمام (ع): أو تدري كيف يكون عدل ذلك صياما يا زهري، قال: لا أدري، قال(ع): تقوم الصيد قيمة ثم تقضى تلك القيمة على البر، ثم يكال ذلك البر أصواعا فيصوم لكل نصف صاع يوماً .

9- وصوم النذر واجب.

10- وصوم الاعتكاف واجب.

أما الصوم الحرام:

1-فصوم يوم الفطر.

2- ويوم الأضحى.

3- و ثلاثة أيام من أيام التشريق.

4- و صوم يوم الشك أمرنا به ونهينا عنه، أمرنا أن نصومه من شعبان ونهينا أن ينفرد الرجل بصيامه في اليوم الذي يشك فيه الناس.

*وصوم الوصال حرام.

*وصوم الصمت حرام.

*وصوم النذر للمعصية حرام.

*وصوم الدهر حرام.

ثم قال (ع):  وأما صوم الاذن فإن المرأة لا تصوم تطوعا إلا بإذن زوجها والعبد لا يصوم تطوعا إلا بإذن سيده، والضيف لا يصوم تطوعا إلا بإذن مضيفه، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم " فمن نزل على قوم فلا يصوم إلا بإذنهم ".

__________________________________________________________________________________________________________________________

 

تأثير الأفلام الإباحية على الشباب

 

        ظاهرة الأفلام الإباحية نفثت سمومها في المجتمعات الإنسانية في القرن المنصرم بشكل مّوسع، و أحاطت بسرادقها بالحياة المعاصرة تتخذه طريقها إلى التعميم، وذلك بدوافع صهيونية وأخرى ملحدة، حسب ما في تعاليم البرتوكولات الصهيونية، من السعي الجاّد على نشر الفحشاء و المنكرات و الإباحيّة و الفساد في كل بقاع الأرض ليتخلى الناس، كل الناس، من أي مفهوم ديني أو خلقي، أو وازع تربوي، لتكون البشرية، بعد نقض يدها من مكارم الأخلاق وحسن السلوك و العفة مستمدة لقبول الدين اليهودي –كذا بزعمهم_!!

       واستخدم هؤلاء الأجهزة الحديثة عبر الأفلام بإغراء وتحريك فعّم البلاء وتفسخت الأخلاق بين الشباب، ودب في نفوسهم الخور و الخنا، ويعدوا عن الخصال الجميلة، و الأخلاق التي تصدر عنها، و القدرة على أسبابها فلم يعودوا يقتنون أي شيء إنساني جميل من الصناعة الخلقية، وعادت الأخلاق تتغير إلى الأسوأ.

2- و بما أن الشباب هم الأمل المرتجى لدفع الأمة نحو الأعلى ونحو التقدم. وصناعة الحاضر و المستقبل فيجب المحافظة عليهم و الحيطة ألا يقعوا في هوة الانحلال المؤدي إلى التفسخ و الاضمحلال.

       و هذا العبء يقع على عاتق الأسرة أولاً وعلى توجيه أولياء الأمور ثانياً. فالأسرة هي المنشأة الأولى التي يتخرج عليها الجيل، و الأبوان مسؤولان في هذا المجال مسؤولية جادة، فبأيديهما مفتاح السعادة و الشقاوة معاً فالنبت إن كان منبت سوء أفرز للمجتمع أفراد سوء، وأن كان حسناً أثمر ثمراً يانعاً صالحاً.

3-أما الحكومات فيجب عليها في هذه المحنة أن تتدارك الأمر قبل أن يتسع الخرق على الراقع في وضع خطط وبرامج، تمنع الشباب عن السقوط في هوة الانحطاط في مساؤي الأخلاق وتدفع بهم إلى اعتناق مكارم الأخلاق التي من أجل إتمامها بعث نبي الإسلام صلى الله عليه وآله وسلم.

4- وعلى الإنسان المسلم أن يشعر بالمسؤولية تجاه نفسه فلا يندفعن نحو السفاسف و اللبانات العابرة و الرغبات العاثرة التي تقضي على العفة و الكرامة وتميت الشرف و الشهامة، فالمرء إن انخرط في سلك البطالين سقطت مروءته وعاد خائر القوى الروحية خاسر المعاني السامية الإنسانية، والإنسان إرادة، فإن افتقدها ألتحق في حظيرة البهائم.

       أملي، أن تعي أمتي مسؤوليتها أمام نفسها وأمام الأجيال ليكونوا مؤهلين لحمل الرسالة نحو مستقبل زاهر بإذن الله

 

 

ا     ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 مقالات

 لو ان الخطباء شرحوا نهج البلاغة على المنابر لمدة 30 عاما، لما كرروا مجلسا واحدا»

 

أكد سماحة العلامة الشيخ الدكتور عيسى الخاقاني ان كتاب نهج البلاغة يستحيل صدور ما فيه من خطب من شخص غير علي بن أبي طالب «ع»، وذكر انه لو لم ينقل الشريف الرضي الخطبة الشقشقة المثيرة للجدل، لما شكك أحد في نسبة هذا الكتاب لعلي بن أبي طالب عليه السلام ، و لأعتبر الكتاب الثاني في الإسلام بعد القرآن ، وان ما فيه من خطب تحتاج لسنين طوال لشرحها.

وقال معلقا  في محاضرته الأسبوعية التي ألقاها بمنزله بعالي. والتي كان عنوانها «محطات الوقود.. الأولى اليعسوب» ، مبينا سماحته أن محطات الوقود  أذا ما أطلقت في زماننا، فانه يتبادر الذهن إلى محطات البنزين، وهذا التبادل يدل على أنها حقيقة في هذا المعنى، فمحطة وقود تعني محطة من تلك المحطات، ولهذه المحطات اثر كبير في المجتمع البشري، وقد أدت دورها في سرعة السير في الزمن المعاصر، ولها أمور ايجابية وأخرى سلبية، فكما هو معروف فان الايجابية  قربت الأمصار، والسلبية أنها قصرت الأعمار، وقد أثبتت الإحصاءات الرسمية ان صرعى الطائرات والسيارات بلغت الملايين بينما الوسائل الطبيعية ما كانت تعطي هذه الخسائر. ذلك أن كل شي طبيعي لا يكون فيه ضرر أبدا، أما الصناعي ففيه ضرر كما انه نافع، وقد كانت خسائر الزمن السابق  خسائر البواخر لأنها صناعية، أما الطبيعية فلم يذكر لها خسائر إلا قليلا، كما  قالوا عن الناقة الشموس أو الفرس الجموح فإذا ما كانت الفرس جموحا، فان تهوي بصاحبها إلى الأرض.


وقال سماحة العلامة الخاقاني :»محطات الوقود عندنا هي المعنوية والإنسانية التي يستمد منها المرء وقودا إيمانيا ووقودا علميا، وهي في الحقيقة تتكلم عن رجالات الله وعن صانعي الإنسانية والتاريخ، وفي ذلك يقول الله تعالى «فذكرهم بأيام الله»، ويعني بها أيام أدم ونوح  وإبراهيم وموسى وعيسى وسائر الأنبياء وفي مقدمتهم نبينا محمد «ص» وأهل بيته، لأنها وقود إيماني تصنع لنا الحياة، وتصنع لنا السعادة، وتشق أمامنا الطريق نحو الهدف الأعلى للسمو والرضا الإلهي.

 

 ألقاب الأنبياء


وبالانتقال إلى موضوع المحاضرة قال سماحته، بعد ان عرفنا ماذا نعني بمحطات الوقود، ننتقل إلى الشطر الثاني من الحديث وهو «الأولى اليعسوب»، فاليعسوب لقب من الألقاب التي أتحف الاسلام بها الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام ، وعلي كما يعلم الجميع له ألقاب كثيرة وصفات ونعوت لو جمعت وشرحت لوفرت لنا  سفرا عظيما، وكثرة المسميات للمسمى تدل على علو شانه عند من يلقبه، فكما ان العرب وضعوا للسيف عدة أسماء، والجمل أيضا، ولغير هذه الأشياء من الأمور التي يحبونها، وضع الاسلام لعلي بن أبي طالب عليه السلام ألقابا عدة تكشف عن علو مرتبته، كما كان لأنبياء الله في السابق ألقاب وكل لقب له معنى، فآدم كان صفوة الله حيث كان يمثل علم الله وعدله، ونوح لقبه نبي الله لأنه أول من شرع الله على لسانه دينه، فنوح هو المشرع الأول الذي جاء بالشرائع، وهو أول أولي العزم، وإبراهيم خليل الله، وهل يكون لله خليل من الخلق؟،هذه الأسئلة لا تستوعبها الموضوع الآن وسوف نناقشها في محاضرات أخرى ، وموسى كليم الله، وهل يتكلم الله، وما معنى كلام الله، وكيف يكون كلام من دون جوارح، كل ذلك يحتاج لنظر وشرح، وعيسى روح الله، وهل لله روح انصبت في عيسى، أما محمد حبيب الله، وكيف يقع الحب بين الخالق والمخلوق».


وبالانتقال لعلي ابن أبي طالب، فأشهر ألقابه ولي الله، وكيف يكون ذلك، ذلك ان الولاية لها جانبان، جانب يربط علياً من الله، وجانب يكون له الولاية على البشر، وقد انتخبنا من ألقاب هذا الولي اليعسوب.


ماذا تعني كلمة اليعسوب؟


وقال سماحته «أسماء علي أطلقها عليه الرسول «ص»، وهو الذي ما ينطق عن الهوى، فما معنى اليعسوب، اليعسوب في اللغة مأخوذ من الركض والعدو والسرعة، فما هي السرعة التي كانت عند علي؟، ويقال اعسب الذئب إي ركض، فهل سمي علي اليعسوب لأنه كان يركض؟!، كما ان من معاني اليعسوب الاستقامة، ومن جملة معاني عسب، يقال عسيب النخل، إي النخلة المستقيمة، والسعفة العسيب هي التي يكشط خوصها أو ما لم ينبت عليها خوص، ولعل هذا هو المعنى المراد بكلمة اليعسوب، لان  التاريخ والسيرة تثبت ان عليا لا ذنب عنده». ومن معان اليعسوب هو ملكة النحل، ولم لم تسمى اليعسوبة، لان العرب حين رأوا اليعسوب كبيرا تصوروه ذكرا، فأطلقوا عليها لفظة الذكر، وبالجملة كلمة يعسوب تدل على أمور عند العرب، ويعنون بها رئيسهم، وكبيرهم، ومقدمهم.


وتابع سماحته «من هنا نفهم كلام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم «يا علي أنت يعسوب الدين»، فنصل إلى ان عليا رئيس الدين بعد رسول الله وكبيره والمقدم فيه، وهي كلمة  صادرة من الذي لا ينطق عن الهوى، وعلى هذا نعرف لقب أمير المؤمنين، وقائد الغر المخجلين، فألقابه تدل على أفضليته في الاسلام بعد رسول الله، وانه المقدم، وفي ذلك يقول رسول الله «صلى الله عليه وآله وسلم»: «أنا سيد ولد ادم، وعلي سيد العرب».


وتابع «نحن لسنا طائفيين، ولا نغالي بما نقول، فكلامنا لا يخرج عما اجمع عليه المسلمون، ونذكر عليا لأنه سيد من سادات العرب، وانتم تعلمون أن جورج جورداق المسيحي ألف خمس مجلدات في علي، وقد أسماه صوت العدالة الإنسانية،  أما بولس سلامة، فقد ألف ملحمة الغدير، وخلال الأشهر الماضية أصدرت الأمم المتحدة بيانا اعنت فيه ان أعظم حاكم في الدنيا كان عليا، وقد أذعنوا بهذه الحقيقة من كتبه لولاته.

و أضاف «كلمة يعسوب باللسان العلمي، نستكشف منها بعدين اثنين، الذاتي والموضوعي، والذاتي هو ما يخص ذاته المقدسة، فيعسوب ينطبق على ذاته من جهة معاني اليعسوب اللغوية، فهي تنطبق عليه دون غيره، فعلي أول من آمن بالله، وليس صحيحا ان يقال علي أول من اسلم، لان ذلك يعني ان عليا كان كافرا فاسلم، لكنه أول من عرف الله، أما أول من اسلم، فلقب تستحقه خديجة بنت خويلد، إذ كانت مسيحية وكان عمها احد أقطاب المسيحية، ولما التقت بالرسول وأنبأها بما رائ في غار حراء، حيث قال له الوحي اقرأ، فقال له الرسول ما اقرأ، ولم يقل ما إنا بقارئ، لان الملاك  لم يأت له بدفتر أو كتاب ثم قال له اقرأ، فكيف يقول الرسول ما إنا بقارئ، وإجمالا النبي اخبر خديجة بما رأى، فرجعت إلى عمها ورقة بن نوفل، فطلب منها إتباع محمد» ، وقال لها هذا الرجل صاحب الناسوت كما كان موسى وعيسى.

وقال «هناك بعد ذاتي في كلمة اليعسوب، فعلي هو أول من اعترف بالله. فالرسول أخذه من أبيه وهو صغير، وكان يلقنه الإيمان، فشب موحدا ونشأ مؤمنا. وهو أول من بايع الرسول «ص» يوم الدار حيث قال الرسول «من يؤمن بي اليوم فيكون وصيي ووارث علمي والخليفة من بعدي». فقام علي، وقال أنا، وللأسف هناك من حاول ان يخفئ ذلك، كابن خلدون حيث نقل «من يؤمن بي ويكون كذا و كذا، ولم يقل ماذا قال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، ولكنه اعترف بها بعد ذلك في تكملته للرواية.

 

 فداء علي وشجاعته

 

ومن الإبعاد الذاتية في كلمة اليعسوب أن عليا هو أول من أشهر البيعة، وأول فدائي في الاسلام، وكان ذلك يوم الهجرة، حين قال له الرسول أنت تبيت على فراشي، فقال علي «أو تسلم أنت»

والغريب كيف نام علي تلك الليلة، والعلماء يؤكدون ان اثنين لا ينامان وهما الجائع والخائف، فكيف ينام من يعرف ان سيوفا تنتظره بالخارج لتهجم عليه وتمزقه لو لم يكن أنسانا بطلا مقداما.


وهو أول من مثل الرسول في الحياة الدنيا، حين هاجر الرسول وأبقاه لأمور ثلاثة وهي المبيت، وصحبة الفواطم، وان يسلم أمانات الناس لأهلها، وهذا يدل على ان قريشا كانت تعلم صدق محمد في دعوته، وتكذبه جحودا، فقريش كانت تسمي النبي بالصادق الأمين وهذا يعتبر وصفا لا اسما، لكنه حين أعلن النبوة كذبوه وقالوا انه ساحر وكاهن ومجنون وشاعر وقد علمته اليهود، فكيف يؤتمن كذاب ومجنون وساحر وشاعر ، هم يعلمون نبوته، وهم يجحدون النبوة كبرا وتعاليا، وقد فضحهم الله في كتابه العزيز حين قال: «فإنهم لا يكذبونك ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون»، ولم يقل يكفرون وقال يجحدون وهناك فرق بين المعنيين، فمحمد نبي.


وأردف العلامة الخاقاني قائلا ان أمير المؤمنين «علياً «عليه السلام» أول بطل إسلامي، ويشهد على ذلك غزوة  حيث قتل نصف المشركين في بدر، وفي احد

  

    

                   تفسير معنى بسم الله الرحمن الرحيم 

قال الله تعالى: {ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سموات }

و قال الله تعالى: {يسبح له السموات السبع و الأرض ومن فيهما}

وهذا هو الوجود والكون كله لا نخرج عن البدء و البداعة و على هذه الأسماء السبعة المبدوءة بالباء من بسم الله الرحمن الرحيم، وهي البادئ و البديع والباسط والباعث و الباطن و البادئ و الباري و جاءت السبع المثاني ولقد أتيناك سبعاً من المثاني و القرآن العليم و السبع المثاني هي سورة الحمد و سورة الحمد مبدوءة ببسم الله الر حمن الرحيم لذا كان كل شيئ ذي باء يلزم أن  يبدأ ببسم الله الرحمن الرحيم كما هو الحديث المعروف  و الذي لا يبدأ ببسم الله الرحمن الرحيم فهو ابتر و في رواية هو ادهم وتعني هذه الروايات إن الشيء الذي لا يبدأ ببسم الله الرحمن الرحيم فهو قليل البركة أو لا يبارك الله فيه و لا تعجبن أن قيل لك إن ما أبدع الله تعالى ببسم الله الرحمن الرحيم شي عظيم و أنّ من يعلم ما أودع الله في بسم الله الرحمن الرحيم من أسرار فلن يحترق  في النار ولن يدخل إلى النار. وقد روي إن الكتب التي أنزلت من السماء إلى الأرض هي مائة وأربع وصحف شيت عليه السلام و هو ابن ادم و وصيه الذي وهبة  الله لأدم بعد مقتل هابيل وشيت تعني هبة الله باللغة العربية وهو وصي ادم عليه السلام  ونبيٌ من الأنبياء نزلت عليه الصحف ستون صحيفة وإن صحف إبراهيم ثلاثون صحيفة وصحف موسى قبل التوراة عشرة والتوراة و ألزبور و الإنجيل و الفرقان هي 104 ولا شك أن معاني كل الكتب مجموعة في القران العزيز لان القرآن مهيمن على كل الكتب التي انزلها الله وعلى الصحف قال الله تعالى "إن هذا لي الصحف الأولى صحف إبراهيم وموسى}  و ورد أن علوم القرآن في الفاتحة و معاني الفاتحة مجموعة في البسملة وعلوم البسملة مجموعة في بائها وفيها ما كان و ما يكون.  وورد عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام انه قال و أنا نقطة تحت الباء، أي أن سر البسملة أو مقاصدها عند علي عليه السلام، بأذن الله لان النقطة هي الموضحة للحرف فلولا النقطة لما كانت الباء واضحة معروفة وذلك لاشتباه الباء حينئذ بالتاء و الثاء وبالنون و الياء و الذي يكشفها من منطقها.

     هل تدري ماذا جرى يوم أن نزلت بسم الله الرحمن الرحيم؟

 في الأحاديث الشريفة لما نزلت بسم الله الرحمن الرحيم اهتز العرش لنزولها لأنها كانت في اللوح المحفوظ و في العرش و العرش في حقيقته هو مجمع خلق الله ومجمع علمه و مجمع لطفه الله سبحانه وتعالى فوجود بسم الله الرحمن الرحيم من خزائن علم الله في العرش وتهبط إلى الأرض يوجب ذلك اهتزازاً في العرش لشدة عظمتها و روعها فإن الأمر العظيم إذا وقع يهتز منه عرش الله سبحانه وتعالى.

 ونزلت بسم الله الرحمن الرحيم من العرش ومرت و هي تخترق العالم العلوي على الحجب النورية و على سدرة المنتهى وعلى السموات و اخترقت الجنة فأضاءت و تجاوزت النار فاصطف زبانية النار هاتفين لن يدخل النار من قرأ بسم الله الرحمن الرحيم فإن حروف بسم الله الرحمن الرحيم تسعة عشر حرفاُ على عدد الملائكة الموكلين بالنار كما قال الله تعالى {عليها تسعة عشر}.

اخترقت بسم الله الرحمن الرحيم تلك العوالم العلوية و وصلت إلى عالم الدنيا.

   يحدثنا جابر بحديث قال لما نزلت بسم الله الرحمن الرحيم إندلت المياه وهاجت البحار و أنطقت البهائم باسم الله ورجمت الشياطين من السماء وأقسم رب العزة ما سمي اسمي على مريض إلا شفي و لا على شي إلا بورك فيه.

 وعن ابن مسعود قال: " من أراد أن ينجي من الزبانية التسعة عشر فليكثر من بسم الله الرحمن الرحيم وهي تسعة عشر حرفاً كل حرف نجاة من كل واحد منهم ومن أكثر من ذكرها رزق الهيبة في العالم العلوي والسفلي.

 وعظمة بسم الله الرحمن الرحيم مرّت على جميع الأنبياء.

 وقال إبراهيم عليه السلام بسم الله الرحمن الرحيم فكانت النار برداُ وسلاما.

 وقال موسى يوم ضرب البحر بعصاه بسم الله الرحمن الرحيم وكان عيسى يبرئُ الأبكم و الأبرص ويمشي على الماء ببركة قراءة بسم الله الرحمن الرحيم.

 ونوح عليه السلام نجي من الغرق وهدأت السفينة بأذن الله حين قال وهو يركب السفينة كما ذكر في القران " بسم الله مجريها و مرساها.

 وبلقيس حين خضع كيانها وتضعضع ملكها واهتز عرشها انهارت حين كتب لها سليمان عليه السلام بسم الله الرحمن الرحيم الاّ تعلوا عليه وأتوني مسلمين.

 

 

 

 

 

 

الميلاد و تحديات  العلمانية و العولمة

 

(ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ) (الحج:3

 لم يحتفل العالم بنبي أو بمولد نبي إلا بنبيين أثنين, بنبينا الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم وبعيسى أبن مريم عليه السلام. على اختلاف بين النصارى في يوم مولده _أي مولد عيسى_ بين طائفة الكاثوليك والأرثوديكس ولم يتفقوا على يوم مولده ولكنهم متفقون على أنه وُلد في شهر كانون الأول. الأحاديث التي بين أيدينا تنفي أن يكون مولد عيسى عليه السلام في شهر كانون الأول سواء كان على نظر الكاثوليك أو على نظر والأرثوديكس, فلقد قال الإمام الصادق عليه السلام عندما سُئل عن مولد عيسى هل وُلد في الخامس والعشرين من كانون الأول؟ قال: "لا, ما عرفوا متى وُلد المسيح, لقد وُلد المسيح في الثاني عشر من (حزيران)" وهذا ينفي ما عليه إجماع النصارى من أنه وُلد في الشتاء, والدليل على هذا القول _قول الإمام دليل ولكن يؤيد هذا الخبر_ القرآن العزيز إذ يقول لمريم عليها السلام: (وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً) (مريم:25) والرُطب الجني لا يمكن أن يكون في الشتاء, وأهل البيت ورثة علم سيد الأنبياء فهم أعلم متى وُلد الأنبياء. غير عيسى لم يحتفى بيوم ميلاده كموسى عليه السلام أو كإبراهيم خليل الرحمن وذلك لبُعد الشقة بين هؤلاء أو بيننا وبين موسى وإبراهيم ولأن في ذلك الزمان لم يهتم الناس بالتأريخ, لم يكن لدى الناس معرفة في ذلك الزمان أن يضبطوا الأحداث والحوادث ليعلموا متى وُلد موسى أو متى وُلد إبراهيم أو غير هذين النبيين العظيمين, نعم اليهود عندهم تاريخهم وقد ضبطوه لأنفسهم بعد موت موسى بأحقاب وهو في عامنا هذا 5756, التاريخ الميلادي 2005 والتاريخ اليهودي 5756 عاماً في مثل هذا العام. تأسيس تاريخ الميلاد لم يكن منضبطاً إنضباطاً حقيقياً أي أننا لا نعتقد بأن ميلاد المسيح كان قبل ألفين وخمسة من السنين لأن هذا التأريخ ضُبط بعد ارتفاع المسيح بأكثر من ثمانين عاماً, بعد ثمانين سنة من ارتفاع المسيح عليه السلام ضبطوا لأنفسهم هذا التأريخ ونسبوه إلى ميلاد عيسى عليه السلام, والأخبار التي بين أيدينا تنفي هذا التأريخ لأن الأخبار تقول أن بين إبراهيم وموسى عليهما السلام ألفي سنة, وبين موسى وعيسى ألف سنة, وبين عيسى ونبينا الأعظم صلى الله عليه وآله خمسمائة عام, وبناءً على هذا الخبر الذي عندنا نحن المسلمين نجد أن ضبط تاريخهم الميلادي يكون خطئاً, إذا دققتم النظر وجدتم خطئاً وفارقاً بين التاريخين وقلنا ونُكرر بأن نبينا الأكرم هو صاحب الكُتب السماوية ويعلم متى وُلد إخوانه الأنبياء وهو الذي علمنا أن بين ميلاد عيسى وميلاده الكريم خمسمائة سنة. إذاً عرفنا الآن نبذةً تاريخيةً عن المواليد ونُكرر بأن ليس هناك نبي يُحتفل بمولده إلا عيسى ونبينا الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم. النصارى لم يقوموا بالواجب الحقيقي بالنسبة إلى نبيهم عيسى على نبينا وآله وعليه السلام بالنسبة إلى إقامة الاحتفالات بمولده لأن السبب بإقامة المولد هو الإستيحاء من الحادث أو الاستفادة من الواقعة فنحن نستفيد من المولد علوماً فنسأل:

ما هي الاستفادة في إقامة الحفلات بعيد الميلاد؟ ما هي إلا الإنكباب على الأكل والشرب وعلى اللهو والطرب وجهلٍ ونهم وكثرة أُكل ليس غير! عيد الميلاد عند النصارى يحتوي على الأزاهيج وعلى الرقص وعلى الأمور الشيطانية التي لا ترتبط بعيسى أبداً, إذاً ما الفائدة من إقامة هذا الاحتفال الضخم؟

بل إن بعض الدول الإسلامية تُعلن الإجازة والتعطيل في ذلك اليوم! وهذا من باب التبعية ولا نقف عند هذه النقطة, لماذا يحتفل المسلمون بعيد الميلاد ولا يحتفل النصارى بعيد النبي صلى الله عليه وآله؟ لماذا تكون هناك عطلة رسمية في رأس السنة النصرانية ولم يكن عند النصارى مثل هذا بالنسبة لرأس السنة الإسلامية؟ لماذا؟ على أن هذا التأريخ وانتسابه إلى عيسى قلنا أنه خطأ, هذا التأريخ يسمى تاريخاً رومياً أصح من أن يسمى تاريخاً ميلادياً فهو تاريخ ضُبط ورُتب في روما ولا علاقة له بمولد المسيح. المسيح ماذا كان يُمثل في الأرض؟ كان يُمثل خرق العادة, كان يُمثل الاستثناء للطبيعة. الطبيعة التي وضعها الله بالنسبة إلى الإنسان هو أن يكون الإنسالُ من ذكرٍ وأنثى سواءٌ أكان عند الإنسان أم عند الحيوانات الأخرى بل حتى في الأشجار, لابد من تلاقحٍ يقع بين الذكر والأنثى ليكون النسل متكرراً, وولادة عيسى استثناء لهذه القاعدة الإلهية المسماة عند الناس بالطبيعية, (هذه قضية طبيعية) هذا مصطلح تسانن الناس عليه وإلا فالطبيعة في الواقع هي قضاء الله هي قدر الله ونظام الله في الكون, سماه الناس الطبيعة, هل أن الاحتفالات بعيد عيسى أو بمولده أثارت هذا الحدث العظيم؟ هل أثارت حدث الاستثناء الآخر بالنسبة إلى تكلم عيسى في المهد صبياً وهو خرقٌ للعادة البشرية؟ هل تعرض قسٌ أو بابا أو راهبٌ إلى ذلك؟ أم أنهم ينشرون الفسق والفجور في مثل هذه المناسبات؟. عيسى كان معجزة في ولادته, معجزةً في حركته, معجزةً في شفائه للأمراض المستعصية بل كان وسيلةً بإذن الله لأحياء الموتى, بل أكثر من ذلك كانت له ولاية في التصرف في الكون بحيث يخلق من الطين كهيئة الطير بإذن الله فينفخ فيه فيكون طيراً بإذن الله وما إلى ذلك من الأمور المتعلقة بنفس عيسى أو الأمور المتعلقة بدين عيسى, دين عيسى كان يُمثل الرحمة الإلهية, كان يُمثل المحبة حتى عُرف بدين المحبة, الآن النصراني عندما تُحدثه يُحدثك عن المحبة في دينه, ترى هذه المواليد هل أقامت مفاهيم المحبة أو هل نشرت المحبة في العالم؟ هل سعت من أجل نشر الحبة في الشعوب؟ كلا, إن الاحتفال بمواليد عيسى المزعوم إنما هو رقصات لا على خشبة المسرح بل على أجساد الشعوب! ونخبٌ للشراب لكن لا خمرٌ معتق بل من دماء المسلمين والشعوب المستضعفة! إن النصرانية المنتسبة إلى عيسى تُمثل عكس ما ظهر عيسى له وبعكس ما نادي عيسى لأجله, منذ أن قويت شوكتهم حتى الآن هدفهم إبادة العلماء, إبادة الشعوب, امتصاص أموالهم, الاستيلاء على مقدراتهم وأراضيهم, استخدام زعماء الناس ليكونوا أذلاء بين أيديهم, هذه مسيرة النصرانية في الأرض, كم من العلماء والمفكرين أحرقوا في النار لا لذنبٍ بل لأنهم كانوا علماء بل لأنهم استخدموا العقل والفكر, والنصرانية  هي ضد الفكر والعقل وتفصل بين الدين والعقل وتقول أن الديم على حدة لا علاقة له بالعقل! لماذا؟ لأن العقل يقول لك أن واحد زائداً واحد زائداً واحد يساوي ثلاثة, هذا هو مفهومٌ عقلي إلا أن النصرانية تقول بأن واحد زائداً واحد زائداً واحد يساوي واحد! هكذا. الكون الناسوتي يعني هذه البشرية لا علاقة لها بالكون أو بالمفهوم اللاهوتي, يعني مفهوم القدرة الإلهية لا علاقة له بالإنسان, هناك عالم يسمى عالم الناسوت وهو الذي يتمثل به بنو آدم وعالم اللاهوت ويعني به الله تعالى وشؤون المولى سبحانه وتعالى, نعني به التوحيد ونعني به صفات المولى وما يتعلق بها, وهناك فرقٌ بين العالمين, بين العالم الناسوتي البشري وبين العالم اللاهوتي, هذا عند العاقل والعقلاء, اما النصرانية فتجمع بين العالمين وتقول أن هناك تلاقحٌ بين العالم الناسوتي والعالم اللاهوتي وتحقق ذلك في السيد المسيح فهو بشرٌ وهو إله, وهو ربٌ وهو أبن رب. إذاً ففصلوا بين العقل وبين الدين, فكل من كان يتحرك نحو العقل يُحكم عليه بالنار, بالإحراق, لا بالسلب ولا بالقتل بل بالإحراق! وهكذا لمّا أن قَويت شوكتهم استعبدوا الناس واستعبدوا الشعوب ونهبوا الأموال وغاروا على الوُلدان وهتكوا الأعراض وكل ذلك باسم المسيحية! فإذا كانت هذه هي المسيحية فعلى الإسلام السلام! هذا ليس من الدين بشيء أبدا, والنصارى في زماننا هذا قياداتهم في العالم لا علاقة لها بالمسيح ولا بالدين ولا بالله سبحانه وتعالى وإنما يركزون على نظريات فلسفية خاصة, تُحركهم أفكارٌ فلسفية كالعلمانية والبرجماتية وما إلى ذلك من الأشياء التي لا يمكننا في هذه الليلة أن نشرحها بل نشير إليها, وبهذا السبب تسلطوا على البلاد واحتقروا العباد. الآن النصارى دائماً يعلنون الصليبية لقتل المسلمين حتى كأن المسلمين هم المتهمون بما زعموا من صلب المسيح, كأن المسلمين هم الذين صلبوا ما يزعمون أنه نبيهم! هكذا, تركوا اليهود الذين اتهموا بقتل عيسى وعيسى لم يُقتل وانصبوا على الانتقام من المسلمين, ومنذ مطلع القرن المنصرم إلى الآن يعاني الإسلام والمسلمين من النصارى ما لا يعاني شعبٌ من الشعوب من أعظم الظلام, حتى من فرعون! لأن فرعون ما كان بهذا العلم, ما كان بهذا التطور, ما كان بهذه الحضارة. هم ينادون بالحرية ويظلمون الشعوب, وينادون بما يزعمون مما يسمونه الديمقراطية وهم أعظم المستبدين, إنهم كذبة وإنهم فجرة وإنهم قتلة الشعوب! فهناك بُعد ساحق بينهم وبين عيسى عليه السلام. نعود إلى احتفال المسلمين بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم وبمولده الشريف, هناك جماعة يكتفون بذكرى المولد الشريف بإظهار الأهازيج والأشعار والأمور العاطفية كما نجد في الكثير من المناطق, يكتفون كثيراً بذكر الأشعار وبذكر السيرة وقد يستخدمون بعض أجهزة الطرب والضرب على الدف ويقولون هذا هو الاحتفال بالمولد النبوي الشريف!, طبعاً المسلم يفرح بمولد النبي صلى الله عليه وآله وسلم, هذا لا مانع منه, لكن هذا منبعثٌ من العاطفة والعاطفة ما لم تُحَمل بالعقيدة فهي جوفاء, العاطفة ما لم تكون محركة للفكر, محركة للعقل, محركة للعقيدة لا فائدة فيها, إذاً فالذين يكتفون في الاحتفالات النبوية أو بالمواليد النبوية بمثل هذه الأمور لا يصلون إلى نتيجة, نحن علينا أن نستوحي من المولد, نستوحي من شخصية نبينا ما ينفعنا, نبينا العظيم ما كانت أفعال شخصيته؟ قال الله سبحانه وتعالى: (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ (الأحزاب: من الآية21), يعني مثل لنا الله بهذه الآية الكريمة لمثل الأعلى لنا, كل شعب وكل فئة لها مثل أعلى والمثل الأعلى هو النموذج المحتذى, هو الهدف للشعب أن يتبع سيرته, أن يستوحي من فكرته, أن ينال من عقيدته, أن يسعى للوصول إليه ولا يصل إليه, فهو الغاية التي لا يمكن الوصول إليها, هذا معنى المثل الأعلى وهو أنك تجعل أحداً أو فكرةً أو عقيدة وليس شرطاً أن يكون إنساناً, لا, إما أن يكون إنساناً أو عقيدة. نحن مثلنا الأعلى هو الرسول صلى الله عليه وآله وسلم, والرسول الأكرم ثورة علمية, وثورة فكرية, ثورة وثروة, إذاً فالمثل الأعلى هو المُحتذى الذي يجعله الإنسان أو الأمة أمامه, الأمة تجعل المثل الأعلى أمامها من أجل أن تصل إليه ولا تصل إليه, لأنها إذا وصلت إليه بكل وجوده لا يكون مثلاً أعلى بل هو الهدف ولكن يُستوحى منه ما يُنير الفكر فإذا تحرك فكرنا نحو شيءٍ نفتح باب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لينير فكرنا, نريد أن نبدأً بعملية من العمليات في الحياة الدنيا, نطرق باب رسول الله صلى الله عليه وآله ليفتح لنا آفاقاً وليعلمنا كيف نسير, كيف تكون الصيرورة لدينا, كيف تكون الصيرورة لدينا, فهو مُهتدانا وهو مُقتدانا, إذاً فإذا احتفلنا به لابد من أن نجعله الهدف للوصول إلى الغاية التي هو وصل إليها صلى الله عليه وآله وسلم وذلك من باب قوله تعالى: (ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ) (الحج:32).

ما معنى شعائر الله؟ شعائر الله ماذا تعني؟

شعائر مفردها شعيرة والشعيرة تعني العلامة, العلامة التي نصبها الله لتكون ظاهرة في الدين هذه تسمى شعيرة وجمعها شعائر, قال الله تعالى: (وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ )(الحج: من الآية36) نفس كيفية الإنفاق في الحج أو في غير الحج شعيرة و علامة من العلامات التي أثبتها الله في دينه ليتبعها الناس, إذاً فالإنفاق شعيرة فنحن إنما ننفق بمولد رسول الله صلى الله عليه وآله من هذا الباب, والمشعر الحرام يعني المزدلفة من شعائر الله لأنها ساعة الجمع, وقت الجمع ولذا تُسمى جَمّع, ليلة العيد يجتمع المسلمون جميعاً في مكانٍ واحد من أجل ماذا؟ من أجل أن يجمعوا حصيات الرمي ويذكروا الله كثيراً عند المشعر الحرام. نبينا العظيم ميلاده شعيرة من مشاعر الله تشبه المشعر الحرام من أجل أن نجتمع على كتاب الله, من أجل أن تكون لدينا وحدة كوحدة ليلة العيد في مزدلفة, من أجل أن نتكاتف معاً ومن أجل أن يكون لنا استعداد لمقابلة العدة. إن جمع الحصيات في ذلك المكان رمزٌ من أجل أن يكون كل مسلمٍ مستعداً للقضاء على العدو, أن يكون مزوداً بسلاح, رومي الجمار رمزٌ من أجل أن يكون المسلم حاملاً للسلاح أمام العدو ليلاً ونهارا, وميلاد نبينا صلى الله عليه وآله وسلم هو رمز من أجل وحدتنا ومن أجل أن نتحد ونكون أقوياء (وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ)(لأنفال: من  الآية60) والقوة هنا نكرة يعني تتبع الزمان ففي زمنٍ كانت القوة متمثلة بالسيف والرمح والسهم وفي وفتٍ آخر تمثلت القوة بأسلحةٍ أخرى, علينا أن يكون لدينا قوةٌ أمام عدونا, من قوة ومن رباط الخيل, ونبينا بميلاده شعيرة من شعائر الله كشعيرة الصفا المروى )ِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ)(البقرة: من الآية158), والصفا والمروى فيها رمزٌ عظيم, نفس حركتك من الصفا إلى المروة, من المروة إلى الصفا ومن الصف إلى المروة يدل على أن هدفك واحد وأنك لا تضيع وأنك تدوم في دوامةٍ واحدة إن صح التعبير هي دوامة العقيدة, دوامة الإيمان لا تنفك عن صفاء الله وعن مروءة الدين, أنت في هذا القالب وميلاد نبينا صلى الله عليه وآله وسلم يوحي لنا هذا الأمر بأن نكون أصحاب هدفٍ واحد, نبدأ بمكان وننتهي بنفس المكان, البداء بالصفا والانتهاء بالمروى والحركة بين هذين المكانين يدل على أن الإنسان يتحرك في دائرة التوحيد ليس غير, ليس إلا المبدأ وهو الله, ليس إلا المنتهى وهو الله سبحانه وتعالى, بهذه العلوم نحن نستقبل ميلاد نبينا صلى الله عليه وآله في مواجهة تلك المدارس العجيبة الغريبة في زمننا هذا, نحن أيها السادة الكرام نُحارب بمدارسٍ علمية وهذه المدارس العلمية هي التي تُحفز أصحابها على حمل السلاح ضدنا ومنها (العولمة) المشهورة.

العولمة معناها الاستعمار, بصورة طبعاً مختصرة _في هذه الليلة لا نريد أن نشرح هذه المفاهيم لكن نشير إليها إشارة_, هذه العولمة التي اهتز لها أرجاء الكون وحببها بعض المسلمين هم لا يشعرون بالجوانب السلبية فيها, يريدون بهذا المعنى أن تكون جميع الشعوب مُستعمَرَةً لأفكار دولةٍ واحدة, لهدف تلك الدولة, لغايات تلك الدولة حتى تُراثك أيها المسلم, أيها العربي, أيها المسلم غير العربي, يجب أن تتخلى عن تراثك, تتخلى عن تلك الآثار الجميلة في الشعر الجاهلي, تتخلى عن السنة الشريفة بما فيها, تتخلى عن كتاب الله الذي تقدسه لأن هذا كله يدعو إلى التخلف, عليك أن تتقدم وأن تكون للكرة الأرضية وللشعوب كلها ثقافة واحدة هي ثقافة الدولة العظمى’ ثقافة الدولة الحاكمة, ليس لك أن تترنم بأشعار الأسلاف, ليس لك أن تربط نفسك بالأشراف, يجب أن تعيش عصرك وعصرك ماذا يعني؟ أن تخضع للدولة الكبرى التي تملك أعظم الأسلحة وأعظم التكنولوجيا وأعظم المال وأنت يجب أن تخضع لها فإن لم تقبل فسوف نحطمك تحطيما! قطارٌ يمشي فمن ركبه سلِم ومن واجهه حُطِم! لا يواجه هذا القطار إلا بأن نصنع قطاراً مثله أو أحسن منه, قطارنا هو إسلامنا, أن نرجع جميعاً إلى ديننا, يعني هذا أمنية كل إنسان ولكن الناس لا يتحركون نحو هذا الهدف, نحن فقط نتكلم أما أننا نعمل في الحقيقة ما رأينا هذا! فكم من حفلات ومهرجانات أُقيمت على هدف بسيط في الدين وهو الإتحاد بين المسلمين او كما يسمونه (التقارب بين المذاهب) ولكن ترى منذ ستين أو سبعين عاماً حتى الآن لما بدأت هذه الفكرة هل رأينا تقدماً شبراً واحداً إلى الأمام نحو هذا الهدف؟ كلا, بل إن المؤتمرين أنفسهم إنما يجتمعون لأنهم دُعوا فأجابوا لا لأنهم يريدون أن يُطبقوا هذا, وهذا شيءٌ واقع وإلا فما هذه الدماء التي تُراق؟! وإلا فما هذه النفوس التي تُزهق؟! وإلا ما هذا التعدي على من يقول لا إله إلا الله محمد رسول الله؟! الآن المسلمون فيما بينهم يتقاتلون على أي شيء, لماذا المسلم يذبح المسلم؟! لماذا؟, إذاً فالفكرة غير مخمرة في الأذهان, فكرة الوحدة والتوحيد, فكرة إتحاد الكلمة, فكرة أنك على مذهب فلان وأنا على مذهب فلان لا يعني أننا نكون على خلاف وأن نكون أعداء في الدنيا ويقتل بعضنا بعضا, لا!, يلزم ان يقتل بعضنا بعضا! وهذا هو الذي يمشي في الساحة, هذا هو الذي يتحرك نحو الأمام, هذا هو الذي يؤيده الاستعمار, تؤيده الدولة الكبرى التي تريد أن تُفني المسلمين من وجودهم في الأرض, ولكن لا وعي, لا وعي ولا إنسان يُحرك الناس والمسلمين نحو الهدف الأعلى!, الناس في خمودٍ وجمودٍ وركود, الناس في هذا الزمان يريدون أن يعيشوا, أن يلبسوا, أن يأكلوا, أن يشربوا, أن يقضوا مآربهم الأخرى ليس غير, ليس هناك من هدف حقيقي لدى المسؤولين ولدى التابعين على الإطلاق وإلا لنظر الله للمسلمين بنظر الرحمة وحتى الآن لم ينظر المولى إلى المسلمين بنظر الرحمة وإلا لما تفرقت كلمتهم, وإلا لما تبددت أموالهم وإلا لما تصارعوا وتقاتلوا وأُريقت الدماء, هل تتصور هذا؟!, هل رأيت نصرانياً يقتل نصرانياً في كنيسة؟ هل رأيت يهودياً يقتل يهودياً في كنيست؟ كلا, ولكننا نرى في كل يومٍ مسلماً يدعي الإسلام يقتل مسلماً في المسجد, يقتل مسلماً يصلي الجمعة, يقتل مسلماً وهو ساجد!, إذاً هذا هو الذي يريده العدو ونحن ننظر ولا تتحرك لدينا نفوسٌ شامخة وذلك لأننا رضينا بالحياة الدنيا! وتحقيق الهدف من إقامة هذه الحفلات. هذه الحفلات يجب أن تكون مدرسةً لأجل أن نستفيد منها, لا أن نستفيد منها علماً فحسب بل نستفيد منها علماً وعملاً

--------------------------------------------------------------------------------------------------------------ـــ